الخميس، يوليو 21، 2011

هكذا تبدأ العلاقات العاطفية




هكذا تبدأ فى الغالب العلاقات العاطفية فى هذه الحياه ..


تلك البرائة الغريبة التى لا ادرى من اين تاتى ..
فنظرات خاطفه وابتسامات خجله تظهر على استحياء، يتطور الأمر الى الرغبه فى الوصول الى نقطه حوار مشتركة بين الطرفين لتجمعهم على حديث مشروع امام الآخرين .. وبعد القليل من الكلام ينطلق القلب فى رحله من الدقات لا نهايه لها ..

مخطأة انا اذ قلت لا نهايه لها، فكما تبدا قصص العلاقات العاطفيه غالبا على هذا النحو فانها ايضا سرعان ما تنتهى على النحو التالى ..
نصل بالحب الى مفترق طرق، فنضعه على المائدة امامنا ونتخيل للحظات اننا ننظر اليه بعقلنا ونقرر بمنتهى الغباء ان نخرج أقرب واكبر سكينا ونقطعه الى نصفين لكى يأخذ كل طرف فينا نصفا وننطلق مبتعدين كلا فى طريق بعيد كل البعد عن الطرف الآخر ..
انه ما نسميه فى حياتنا بمفترق الطرق، عندما ينقسم الطريق الى طريقين احدهما صعب ويحتاج الى مجهود ومثابرة وصبر حتى نجنى ثمار سعادته فى النهايه ، وطريق أخر سهل ويسير ويعطى لكلا حريته التى سلبها منه الحب ..

هكذا هو اعتقادى ورؤيتى للحب، وللعلاقات العاطفيه الرائعه التى نحياها كل يوم ونراها مئات المرات كل يوم ..
وهكذا هو عقلى وقلبى الذى أصبح الى درجه كبيره خائفا من ان يقطع منه جزء يوما على مائدة الحب تلك، فأعود حينها الى حياتى ملطخه بدمائى واحيا بنصف قلب، ومرات كثير تمر وفى كل مره اقطع النصف الى نصفين والربع الى ربعين حتى ياتى يوم لا اجد بصدرى قلب.

لا أدرى سببا لهذا الخوف، او ربما أدرى واتجاهله، الحقيقة هى ان قلبى هو اغلى ما أملكه وادرك جيدا انه اذا تأذى يوما فسيترك ذلك بداخله جرحا غائرا يحيا معى ما تبقى من عمرى، وقرارى بالحفاظ عليه سليما كاملا هو قرار بالابتعاد عن مسببات المرض، اى مسببات الحب.

هناك 3 تعليقات:

Yasmina Raoof يقول...

اعتقد انك مخطأة فى انك تشوفى ان اغلب العلاقات بتبدأ كده
انا مثلا مش اعرف اتنين بداو علاقتهم كده غير واحدة بس من اصحابى اما باقى العلاقات فاغلبها بدايات مختلفة
مش ينفع زى ما مش قدرتى تحصرى النهاية مش ينفع تحصرى البداية فى شئ معين

لكن يبقى فى النهاية ... ان اغلب العلاقات نهايتها جرح لا يداوى :(

Doaa' Gamil يقول...


والله يا ياسمين انا ولا شايفه كده ولا كده ..
فى بدايات كتير مختلفه جدا .. وفى نهايات كتبر سعيده برضه ..

هو فى الاساس انا كتبت الموضوع ده تلات مرات قبل كده وكل مره ما يتسيفش ويتمسح ويطير .. كنت ناوية اكتب حاجه تانية ومع التكرار زهقت وقررت انه يطلع بالصورة دى ..
============================

بصى يا سيدتى .. الشكل اللى اتكلمت عنه ده ياياسمين هو الشكل اللى كنا بنشوفه فى الافلام العربى القديمه .. والنهايه اللى اتكلمت عنها هى النهايه اللى بقيت بشوفها كتير اليومين دول .
الولاد عايزه تحب وتتحب وتعيش فى قصه حب جميلة .. واول ما البنت تقول مش هتيجي البيت والموضوع يبقى فى النور بقى .. على طول يفتكر انه مش مستعد يرتبط دلوقتى فيقلها يا بنت الحلال انا قدامى مليون سنة لحد لما ارضى عن نفسي واقف على رجلي .. وطبعا انتى حره بس انا مش هقدر اعملك حاجه دلوقتى وما تطلبيش منى حاجه ..
وبتحصل فى النهايه غالبا البنت المحترمة واللى بتحترم نفسها واهلها بتقول شكرا يا فندم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

ومقتنعه 100*100 ان فيه نهايات سعيده .. لانى اعرف ناس حواليه تجوزت واتخطبت للى بتحبه ..

يعني مش هعمم قوى .. بس حقيقي الولاد دلوقتى ما بقاش عندهم تحمل مسئولية زى زمان، وكتير منهم "النسبة الاكبر" عايز الطرق السهله وبتبعد دايما عن الطرق الصعبه ..

منورانى قوى يا ياسمين .. ويارب تتكرر دايما هستنى كومنتاتك على باقى المواضيع كمان

غير معرف يقول...

الف رشكر ابو طلال الفنان الكبير محمد القوزي لن أنسااك وسامحنى في تقصيري في التواصل معك لكنك في عمق قلبي افكر اترك العمل الإعلامي لأنهم تمادوا بظلمي لك حبي وسلامى لطلال